سيارات ذاتية الحركة

هل تعتقد أنك قد تمتلك سيارتك الكهربائية الخاصة في المستقبل؟

يقرأ في أقل من 6 دقائق

يتطور العالم بشكل متسارع يومًا بعد يوم، وتتطور الطفرات الكهربائية، والتقنية، والتكنولوجية، بشكل متزايد، وقد لا تمتلك سيارتك الخاصة مستقبلًا.

هل يخطر في بالك يومًا أنك تستطيع استبدال سيارتك الكهربائية، بذات الطريقة التي تستبدل بها هاتفك الجوال؟ 

هل فكرت يومًا بأن ما تملكه حقًا قد لا تملكه بذات الوقت؟ 

تعددت التطورات، وتعددت الطرق والأساليب المبتكرة، في ظل عالم التكنولوجيا الحديثة. 

ما علاقة موضوعنا اليوم بالكهرباء، و ما علاقة سيارات تيسلا؟ 

سنورد لكم في هذا المقال بعض الأمور الحديثة فيما يخص امتلاك السيارة الكهربائية وتجديدها مثل جوالك.

تابع معنا. 

اقرأ أيضا: استخرج بدل ضائع لأوراق السيارة … فرنسا

في الأونة الآخيرة، وتقريبًا منذ عقد من الزمن تغيرت علاقتنا بالسيارات، ابتداءً من التحكم الآلي للسيارة، وصولًا إلى السيارات الكهربائية وليدة هذا العصر.

تستطيع أن تتحكم بسيارتك عن بعد، و تستطيع مراقبتها من خلال الخرائط و تطبيقات المراقبة.

كما بإمكانك أيضًا إعطاء سيارتك الخاصة بعض الأوامر المعينة.

لكن حديثنا اليوم عن التغييرات التي تطال ملكية السيارة التي تخصك بسبب اعتبارات مالية، و أخرى سياسية.

بالإضافة لبعض المفاهيم الأخرى مثل البيئة، والأمن والأخلاق. 

 اقرأ أيضا: نصائح ذهبية في تقنين فاتورتك الشهرية

أولًا: التحديثات الإجبارية في سيارتك

أصبح بالإمكان تحديث السيارة الكهربائية، وقد يكون هذا الأمر أكثر شيوعًا وبشكل إجباري في السنوات القادمة. 

حيث تقوم بتحديث سيارتك مثل هاتفك الذكي، أو مثل تحديد المزيج الحراري thermomix، الخاصة بك. 

السيارات الكهربائية الأكثر شهرة في العالم هي سيارات تسلا الكهربائية لصاحبها إيلون ماسك

و التي تعد صديقة للبيئة، منذ ظهور الطفرة الأولى للسيارات كانت تقوم شركة تسلا بإدخال تطويرات و تعديلات على السيارة، لتصبح مواكبة للبيئة والعصر أكثر. 

كأن تضيف ميزة جديدة، أو خدمات جديدة، أو أحيانًا تزيد من قوتها و قوة التحمل. 

و كانت تقوم تسلا بالتحديثات بشكل متتالي، و أصبح هذا التوجه بشكل دائم. 

حيث تبدو هذه التحديثات معقدة نوعًا ما، على السيارات التي لم يتم  تصميمها بشكل كامل. 

على سبيل المثال، في حال حدوث مشكلة مع أجهزة الحاسب يمكنك إزالة المشكلة، أو تحديث الحاسب، وحتى إضافة ميزات، أو إزالتها.

و مع أغلب التحديثات يكون هناك ميزات إضافية، تستطيع تركها أو إزالتها. 

هذا ما حدث تقريبًا بشكل خاص مع سيارات تسلا، و التي قامت بتقليل إصدارات سياراتها نوع S للحفاظ على عمر البطارية ودون أخبار العملاء بذلك.  

في عام 2021 كانت الرادارات  المدمجة في تسلا هي التحديث الجديد، مما جعلها معطلة في أثناء القيادة الذاتية. 

لأنه وفقًا للشركة يمكن لكاميرات المراقبة ضمان القيادة الذاتية بكفاءة أكثر، هذا التحديث الذي ظهر للبعض أنه تراجع في كفاءة السيارة،  مما دفع بعضهم لعدم القيام بالتحديث. 

اقرأ أيضا: أهم وسائل الدفع الإلكتروني في فرنسا تعرّف عليها

خيارات ذكية محددة بأجر  محدد 

أنت أمام خيار لن يعجب عشاق السيارات، في هذا التحديث تستطيع  شراء خدمة محددة لمدة محددة بمبلغ تحدده الشركة. 

على سبيل المثال، في السيارات العادية هناك تكييف بالسيارة صيفًا وشتاء، أنت تستطيع تفعيله متى تشاء. 

لكن في السيارات الحديثة ستكون هذه الخدمة مأجورة وفي فصل الصيف فقط. و في حال تأخرت عن الدفع  قد يتم حجب هذه الخدمة عنك، وقد لا يعطى لك هذا الخيار. 

وفي حال تم إعطاؤك خدمة استئجار المكيف سوف تشعر أن هذه السيارة ليست ملكك، وليست لك. 

و هذا ما جرى بشكل خاص مع الوظيفة عند الطلب أو FOD  المتوفرة في بورش تايكان porsche Taycan، والتي تتيح على سبيل المثال من 10.72 إلى 19.50 يورو. 

اعتمادًا على إضافة خيار جديد إلى السيارات، وهو خيار القيادة الذاتية نوع الطيار. 

سوف يدرك المشتركون أن هذا الخيار ليس مناسبًا، وأن السيارة ليست ملكًا لهم عندما يتم قطع الخدمة عنهم في حال التأخير بالدفع. 

هذا الأمر غير شائع في الوقت الراهن، لكن ربما مع التقدم التقني قد تصبح هناك سيارات مصممة حسب القياس، وتمتلك خاصية التطور أو عدمه، استنادًا على مزاجيتهم، واحتياجاتهم، و أيضًا وسائلهم الخاصة. 

مزود الخدمة المعتمد، وإصلاحات إلزامية لديه

في حال حدوث أي أعطال بسيارتك الكهربائية فأنت لا تستطيع إصلاحها في أي مكان. 

هناك أشخاص محددون يستطيعون فقط إصلاحها.

يقومون بمنع إصلاحها عند مصلح غير  معتمد لدى سيارات تسلا

ببساطة لأن السيارات الحديثة مجهزة بأجهزة استشعار متعددة، لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق مصلحين معتمدين، حتى بإمكانهم تعطيلها في حال لزم الأمر.

وبالتالي فإن أي تغيير عادي مثل استقامة المصد الخلفي قد يكون مكلفًا للغاية. 

هذه علامة أخرى تدل على أنك لا تمتلك سيارتك الخاصة. ولكن العلامة التجارية تفرض اختياراتك. 

سيارات الخدمة الذاتية، أو ذاتية الخدمة المشتركة

بفضل تطور التقنيات الحديثة، أصبح بإمكانك بالفعل الاستغناء عن السائق في مواقف معينة. 

وسوف تتضاعف خدمات القيادة المشتركة Ridesharing.

في هذه الحال لن يهتم المشتركون الجدد بامتلاك سيارة، فقد يسافرون مع سائق أو بدون سائق. يتم استئجارها وفقًا لاحتياجاتهم.

كما هو الحال مع Citiz فيما يتعلق بالسيارات ذاتية القيادة. 

كان لا يزال من المفترض أن تقود تسلا الطريق من خلال السماح لمالكي الطراز 3 المجهز بأحدث نسخة من الطيار الآلي.

عن طريق إتاحته للتأجير، في وضع القيادة المستقلة. 

ووفقًا لإيلون ماسك، كانت هذه الاحتمالية المذهلة هي الوصول إلى نهاية عام 2020

وإذا حدث ذلك في يوم من الأيام، سيكون بمثابة دليل قطعي جديد في مفهوم ملكية السيارة، و هذا أصبح ممكنًا عن طريق الدفع الكهربائي.  

تأجير البطاريات

بعض الشركات المصنعة لا تزال تعرض أو تفرض حتى تأجير البطاريات المرتبطة ببيع طراز سياراتها. 

هذا المثال ينطبق على شركة vinFast الفيتنامية، والتي تعتمد على هيكل الأسعار للبيع بسعر أقل، مع تأجير البطارية. 

وهناك ميزات محددة مثل ضمانها، وطول عمر البطارية، مقابل مبلغ يتراوح بين 120 و150 يورو شهريًا.  

وهذا دليل آخر لعدم امتلاك سيارتك بشكل خاص. 

التأجير طويل الأمد

هل تساءلت يومًا لماذا يحاول المصنعون إخفاء أسعار منتجاتهم عن العميل؟ 

يحاولون ذلك من أجل تأجير طويل الأمد، أكثر ربحًا و إغراءً، وتكون عن طريق عروض شهرية مغرية وجذابة.

لأن هيكل التسعير الخاص ب LLD يكون في  بادئ الأمر مثيرًا للاهتمام، ويوفر الوصول إلى النماذج التي يكون شراؤها صعبًا. 

ولكن هناك أمر ما، يجبر الشركات المصنعة على عرض سعرها، وهو لمعرفة مدى كفاءة المنتج، ومدى محافظته على البيئة. 

وفي هذا السياق الشركة المصنعة مجبرة على إعلان السعر في الحملات التسويقية، لأنه أمر أساسي في التفاوض. 

وقد تدل فكرة التأجير طويل الأمد أيضًا على عدم امتلاكك للسيارة. 

لا أحد يملك السيارة إلا منتجها 

من خلال قراءتك السابقة علمت أنه و مع مرور الوقت قد لا تكون مالكًا لسيارتك. 

و خاصة إذا تحولت الخدمات إلى التأجير. 

هذا يعني حتى لو كان لديك سيارة كهربائية خاصة في مرآبك فهي ليست لك. 

على سبيل المثال، هاتف آيفون والذي يحمل العلامة التجارية على شكل تفاحة.

فإنك تدرك تمامًا أن الشركة المصنعة لهذا الهاتف الرقمي هي التي فرضت شروطها الخاصة على المستخدم. 

وفرضت ما يمكنك فعله أو عدم فعله في الهاتف الذكي، حتى عندما لا يكون الأمر متعلقًا بإجراء تقني. 

فماذا لو قامت الحكومة في بلدك باتخاذ إجراءات محددة تفرضها عليك، وعلى الشركات المصنعة للسيارات بأن  تصبح السيارات أقل سرعة مثلا؟ 

أو فرض سقف للطاقة، أو حتى فرض تحديثات على السيارة بما يتناسب مع ما تفرضه الحكومة. 

كما جرى في أزمة كوفيد 19 عام 2020، عندما قامت الحكومة بفرض شروطها وقوانينها على الناس. 

وهذه الفكرة ليست بعيدة في هذا الزمن، في ظل فرض الحكومة بعض القيود على الحريات الشخصية، والجماعية. 

بالإضافة إلى بعض البيئين الذين يطالبون الناس بشكل عام، و الحكومة بشكل خاص لتفرض قوانينها من أجل حماية البيئة، والحفاظ على  اخضرارها.

في الختام

قد نصل لمستقبل يفرضه علينا أصحاب المنتجات الكبيرة، مثل السيارات الكهربائية، و الهواتف اللوحية.

ومن يدري ربما قد نصل لاستئجار الهواء في بلداننا، بحجة أننا نتنفس هواءه.

تمرير للأعلى