د. حكمة شافي الأسعد

يقرأ في أقل من 2 دقائق

سأقدم لكم في هذه السطور القليلة لمحة بسيطة عن د حكمة شافي الأسعد الشاعر والصديق. لست بشاعر ولا من هواة القراءة أو الكتابة فأنا من هواة فن “الشخبطة” على الأوراق والسبورات. فهذه هواية مدرسي الرياضيات أمثالي ولكن هذا لايمنع أن ننجذب بسهولة نحو الكلمات البسيطة والسهلة البعيدة عن تعقيدات الرياضيات. في الحقيقة جمعتني الصدفة البحتة به في المدينة الجامعية “دار الضيافة” في حلب في عام .2007 . حيث كنت أتعلم اللغة الفرنسية في مركز تعليم اللغات في جامعة حلب تحضيرا للسفر إلى فرنسا لإكمال دراستي في الدكتوراه. في نهاية صيف 2007 ونتيجة الحر الشديد كنت أترك باب الغرفة والنوافذ مفتوحة لكي أخفف وطأة الحر قليلا. وكعادتي أحب الأغاني الهادئة بعيدا عن صخب الديوك واخوانهم؛ فقد كنت في ذلك اليوم استمع لأغاني عبد المجيد عبدالله. طبعا هذه الكلمات الرقيقة واللحن الهادئ أثار فضولا عند شاعرنا. فاتجه نحو مصدر الصورت ليتقصى عن شخصية صاحبه وليباغتني بسؤاله: هذا أنت من يستمع لعبد المجيد عبدالله؟ أغنية جميلة….

هذه الصدفة كانت كفيلة كي نصبح أصدقاء للأبد ورغم المسافات الشاسعة والزمن الذي يفصل بيننا. لست بناقد ولا محلل أدبي كي أتطرق لهذه المجموعات أو أن أحكم عليها. لكن سماعي لبعض القصائد المتفرقة فيها يحتم علي أن أقدمها لكم وأترك لكم فيما بعد الحكم. ست مجموعات شعرية كلل فيها الشاعر خبرة عشرين سنة من عمره. وحاول باستمرار تنقيحها والإضافة عليها بهدف الوصول إلى صورة ترضي حس القارئ وتداعب مسامعه. يمكن تحميل هذه المجموعات بكل حرية. لقد سمح لنا د حكمة شافي الأسعد مشكورا بوضع روابط بي دي أف للتحميل المباشر بهدف وصولها لكل من يرغب. فقط يكفي أن تضغط على صورة المجموعة أدناه حتى تستطيع تحميل ومن ثم تصفح المجموعة.
في حالة مواجهتكم لأي مشكلة تقنية يمكنكم التواصل مع الموقع او كتابة تعليق في التعليقات. أتمنى لكم قراءة ماتعة وأن تنتبهوا على اصابعكم عندما تقوموا بالضغط على الموبايل فهناك مجموعة تسمى جمع تكسير الأصابع.

blank
blank
blank
blank

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تمرير للأعلى