صورة تمويل شركات ناشئة

تمويل شركات ناشئة في فرنسا: بدائل القروض

يقرأ في أقل من 8 دقائق

تمويل شركات ناشئة في فرنسا! قد يبدو الأمر مُعقدًا خاصة لمغترب يرفض الاقتراض بالفائدة، ولكن الحقيقة هي أن القرض البنكي ليس البديل الوحيد المتاح لك. هناك العديد من طرق التمويل الأخرى التي قد تساعدك على تحقيق طموحاتك في ريادة الأعمال، وقد ناقشنا اثنتين منهما من قبل: البدلات والمساعدات، وأيضًا القروض الفخرية.

في مقال اليوم من دليل المغترب، سنمنحك المزيد من الخيارات الأخرى لتمويل مشروعك والصمود لحين تحقيق الأرباح، فاقرأ السطور التالية بعناية لتختر ما يتناسب مع ظروفك! 

1. التمويل الجماعي

التمويل الجماعي  هو آلية تمويل لدعم مشروع من قِبل جمهور واسع، وغالبًا ما يكون ذلك عبر منصات على الإنترنت. تُعد هذه الآلية طريقة بديلة للقروض المصرفية، ليس فقط لأنها لا تمر عبر الدوائر والأدوات التقليدية، ولكن أيضًا لأنها لا تفرض عليك فوائد ذات طبع ربوي.

هذه الطريقة مناسبة بشكل خاص للشركات الناشئة، والصغيرة والمتوسطة، التي قد تواجه صعوبات في تعبئة الأموال اللازمة للاستمرار والصمود لحين تحقيق الأرباح. بشكل عام، يتم حشد التمويل الجماعي في الحالات التالية: 

  • عندما لا تريد أو لا يمكنك استخدام مؤسسة بنكية.
  • عند البحث عن وسيلة تمويل تكميلية.
  • عندما تريد اختبار مشروعك في السوق من خلال بناء مجتمع من العملاء أو المستخدمين المحتملين. 

الخيارات المتاحة

يمكن أن يأخذ التمويل الجماعي 3 أشكال أساسية: 

  • قرض.
  • الاكتتاب في حقوق الملكية أو سندات صادرة عن الشركة المدعومة.
  • تبرع أو مساهمة قد تؤدي إلى نظير. 

للعثور على منصات التمويل الجماعي بسهولة، يمكنك الرجوع إلى الموقع الذي أنشأته جمعية التمويل الجماعي في فرنسا (Financement Participatif France)، ومؤسسة صندوق الودائع والشحنات (Caisse des Dépôts et Consignations)، وبنك الاسثتمار الفرنسي Bpifrance، من هذا الرابط!

2. حاضنات الأعمال

حاضنات الأعمال هي طريقة أخرى لـ تمويل شركات ناشئة في فرنسا، حيث تهدف إلى تزويد رواد الأعمال بالأدوات والمعرفة التي تحتاجها مشاريعهم لتصبح معتمدة على نفسها، ويمكن أن يستمر برنامج الحضانة من عدة أشهر إلى بضع سنوات. 

أن تكون جزءًا من حاضنة يعني الاستفادة من الخدمات المشتركة التي تُتيح لك إمكانية تخفيض تكاليف التشغيل. كما أنها تقدم لك الدعم الكامل، من التدريب إلى الإدارة. 

اختيار الحاضنة

من المهم اختيار نوع الهيكل الذي تفضله أولًا، فهناك عدة أنواع من الحاضنات، ما بين الهياكل العامة، والحاضنات الخاصة التي أطلقها رواد الأعمال، والمنظمات المرتبطة بكليات الهندسة والأعمال الكبرى، والتي تساعد طلابها في إعداد مشاريعهم.. وغيرها من الحاضنات الأخرى العديدة.

يجب أن تعرف أيضًا أنه هناك بعض الحاضنات التي تعمل كمنظمات غير ربحية، بينما يوفر البعض الآخر رأس المال المبدئي والدعم، في مقابل الأسهم وسندات الملكية في الشركات. بالنظر إلى كمية الهياكل الموجودة تحت تصرفك، من المهم دراستها بعناية للعثور على الهيكل الذي يتماشى مع نشاط شركتك!

يمكنك العثور على عدد كبير من حاضنات الأعمال للاختيار من بينها؛ على الموقع الدليلي التالي: mon-incubateur.com.

بعض أفضل الحاضنات في فرنسا

Station F  هي واحدة من أكبر الحاضنات في العالم، فهناك أكثر من 3000 محطة عمل موزعة على 34000 متر مربع، وأكثر من 10 برامج مصاحبة، مما يجعلها من أكثر الهياكل جاذبية في العالم لاستيعاب المشاريع الطموحة التي ترغب في الانطلاق في باريس. 

Paris & Co تمثل أكبر شبكة من حاضنات الأعمال الباريسية، ولديها أكثر من 500 شركة ناشئة مستضافة في رصيده، مع معدل نجاح يقارب 80 ٪.

The Family  حاضنة تستند إلى مفهوم شركة استثمارية، والتي تستحوذ على 3 ٪ من رأس مال شركاتها الناشئة. في المقابل تقدم خدمات مجانية يتم التفاوض عليها مع أكبر اللاعبين الرقميين: Amazon Webservices، وFacebook FbStart، وPayPal وما إلى ذلك. الأهم أنها تسهل الوصول إلى رأس المال من خلال شبكتها وصناديقها الخاصة و AIR (اتفاقية الاستثمار السريع) التي تبسط إجراءات جمع الأموال. 

Numa Paris تشتهر بكثافة برنامج الدعم الخاص بها، فعلى الرغم من استمرارها لمدة ثلاثة أشهر فقط إلا أنها تُقدم حزمة تدريبية واسعة النطاق للشركات الناشئة لمواجهة جميع التحديات الكامنة في إنشاء مشروعهم. 85٪ من الشركات الناشئة التي مرت عبر نوما ما زالت نشطة! 

مركز ابتكار الأعمال في مونبلييه (BIC) وفقًا لتصنيف أفضل حاضنات الجامعات، يحتل هذا المركز المرتبة الرابعة في العالم. يجمع هذا الكيان في الواقع ثلاث حاضنات: Cap Omega المخصصة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) ، Cap Alpha للتكنولوجيا الحيوية، وCleantech، وMIBI للعالمية. دعم المركز 550 من الشركات التي تُدر اليوم 588 مليون يورو من حجم المبيعات وتوظف أكثر من 4500 شخص. الحقيقة أنها حاضنة لا مفر منها إذا كنت شركة مبتكرة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أو التكنولوجيا الحيوية. 

الترشح والقبول

تبدأ عملية الترشح بتقديم ملف طلب، يتضمن  نظرة عامة مفصلة عن مشروع شركتك ودوافعك وتوقعاتك الدقيقة، بالإضافة إلى دراسة جدوى تُحلِل الجوانب الاقتصادية والتنظيمية للمشروع، وبالطبع ستكون بحاجة إلى خطة عمل تقدم رؤية موجزة ومتماسكة للمشروع. 

نظرًا لأن قبول أو رفض طلبك في المرحلة الأولى يتوقف على هذا الملف، يجب عليك التفكير بعناية عند إنشائه ليتوافق مع نوع الحاضنة المختارة. في الواقع، تختلف معايير القبول من حاضنة إلى أخرى؛ فالبعض يركز على نضج المشروع المقدم بينما يهتم البعض الآخر بإمكانياته المالية.

في حالة اجتياز طلبك المرحلة الأولي من قِبل لجنة القبول، سيكون عليك المرور بمقابلة شخصية وجهًا لوجه لإقناع لجنة التحكيم بقبول طلبك بشكل نهائي. خلال هذه المقابلة، غالبًا ما يكون المسؤولون عن الحاضنة مصحوبين بمتخصصين مثل المحاسبين أو المصرفيين أو المستثمرين لضمان ملاءمة مشروعك. المنافسة شديدة، لأنه هناك أماكن قليلة يجب شغلها والمطالب عديدة، لذا تأكد من إظهار نقاط القوة في مشروعك حتى تضمن قبولك النهائي!

3. رعاة الأعمال (المستثمرين الملائكة)

إذا كان مشروعك يتمتع بفكرة مميزة وإمكانات نمو قوية، فسيكون جاذبًا برعاة الأعمال أو ما يُطلق عليهم (المستثمرين الملائكة). هؤلاء هم أشخاص ذو إمكانات مالية عالية للغاية، بالإضافة إلى خبرة كبيرة في مجال الأعمال، وبالطبع دفاتر مليئة بالأرقام الهامة.  

من خلال الاستثمار في مشروعك، يتوقع المستثمرون المموّلون تأمين حصة ملكية. يمكن أن تأخذ مشاركتهم شكل أسهم أو ديون قابلة للتحويل، وعادة ما تكون لديهم استراتيجيات خروج واضحة لإنهاء مشاركتهم في العمل. 

الاستثمارات التي يقوم بها رعاة الأعمال عالية المخاطر؛ لأن نجاح أو فشل الشركات الناشئة غير معروف. إذا لم يحقق المشروع الجديد النتائج المتوقعة، سيفقد المستثمرون أموالهم المستثمرة. وبالتالي، فإنهم يطلبون عوائد عالية. يمكن توقع عائد بنسبة 20 ٪ -30 ٪ بشكل عام من قبل الملاك المتوسط.

أما عن الاختيار، فهم يركزون على النجاح المحتمل للمشروع بشكل كبير، وغالبًا ما يتم اختيار شركات محلية أو اقليمية في مجال الخبرة المتاحة 

كيف يساعدون في تمويل شركات ناشئة؟ 

  • جلب استثمار مالي مباشر للشركة. (قد يتراوح يتراوح بين 150.000 إلى 1 مليون يورو)
  • السماح للشركة بالحصول على تمويل آخر (مصرفي)، وذلك بفضل شبكة المعارف وخاصة لأنه من المرجح أن يعطي المصداقية لعملك.
  • مشاركة تجربته وتقديم المشورة.

التواصل مع رعاة الأعمال

يبدأ التواصل بإرسال ملفك إلى المنصة الرقمية المتخصصة، على أن يشمل ملخص لمشروع الإنشاء وخطة العمل على مدار ثمانية عشر شهرًا (تحتوي على البيانات شهرًا بشهر). بمجرد استلامه؛ يتم فحص المشروع وفقًا لـ 3 معايير رئيسية: المبلغ المطلوب، والمجال، ودرجة نضج المشروع. 

إذا تخطى ملفك مرحلة التقييم الأولية، يجب تقديم عرض شفهي من قبل الشركة أمام هيئة حكام مكونة من شبكة من رعاة الأعمال، وفي حالة نجاح العرض في اقناع واحدًا أو أكثر من أصحاب الأعمال، يقومون بفحص المشروع بشكل أكبر من أجل التفاوض على شروط الرعاية. ولكن؛ يجب الأخذ في الاعتبار أن  الأمر قد يستغرق عدة أشهر بين إرسال ملفك وتلقي الأموال. 

منصات وشبكات رعاة الأعمال 

 هناك العديد من منصات / شبكات ملاك الأعمال، وإليك بعضها: 

  • France Angels الاتحاد الوطني لرعاة الأعمال.
  • valdefranceangels جمعية تركز على منطقة سنتر فال دي لوار
  • Euroquity منصة تربط الشركات الصغيرة والمتوسطة بالمستثمرين,
  • سيدات الأعمال الملائكة  منصة خاصة لتشجيع النساء على الشروع في الاستثمار, 
  • Angels santé منصة متخصصة في تمويل شركات ناشئة في القطاع الصحي. 

4. صناديق الاستثمار 

صندوق رأس المال الاستثماري هو مبلغ من المال يلتزم به المستثمرون لـ تمويل شركات ناشئة، بينما  يُطلق على المستثمرين الذين يقومون بتزويد الصندوق اسم (الشركاء المحدودين)، والشخص الذي يدير الصندوق هو (الشريك العام).

من خلال هذا التعاون، تحصل على رأس مال دون طلب ضمانات. و ذلك خلال فترة استثمار عادة ما تصل إلى خمس سنوات. بعد ذلك، ينتقل التعاون إلى المرحلة التالية، وهي “فترة الدعم”، ومدتها أيضًا خمس سنوات. إذا وافق الشركاء المحدودون، يمكن تمديد فترة الخمس سنوات الثانية هذه لمدة عامين أو أكثر. 

في نهاية عمر صندوق رأس المال الاستثماري، يتم توزيع الأرباح بين الشركاء المحدودين، بينما يتلقى الشريك العام رسومًا ويحصل على نصيب من صافي الأرباح.

أما عن قيمة الاستثمار، فهي قد تتراوح بين بضع عشرات الآلاف من اليورو  إلى عدة ملايين، وذلك اعتمادًا على طبيعة احتياجاتك وكذلك جاذبية هيكلك في نظر المستثمرين. 

كيف يعمل التعاون؟

بعد التقدم بطلب، يتم دراسة خطة العمل وعرض سريع للشركة ومنتجها والسوق المستهدف وأهدافها التنموية من قبل فريق الإدارة خلال اجتماع لجنة الاختيار، وعادة ما تستغرق مرحلة الدراسة عدة أشهر.

في حالة الموافقة، يتم اتخاذ قرار الاستحواذ على حصة في الشركة في أحد الأشكال التالية:

  • الاكتتاب في الأسهم العادية.
  • الاكتتاب في الأسهم ذات الأولوية أو “ضمانات الاكتتاب في الأسهم” (ABSA).
  • منح سلف للحساب الجاري للشريك.

بعد إنقضاء فترتي الاستثمار النشط والدعم، تأتي مرحلة الخروج، وذلك من خلال إحدى الطرق التالية: 

  • تخفيض أو إطفاء رأس المال.
  • إعادة شراء الأوراق المالية من قبل الشركاء الأصليين بسعر متفق عليه.
  • إعادة بيع الأوراق المالية إلى شركة أخرى (استيعاب الاندماج).
  • الطرح العام الأولي للشركة. 

كيف تجد المستثمرين؟

قبل الاتصال بصندوق استثمار، من المهم أن تعد نفسك لعرض مشروعك الريادي وخاصة آفاق تنميته. كن مستعدًا لتقديم خطة عملك، لتسليط الضوء على شركتك وما تنتجه والسوق المستهدف! بمجرد انتهائك من هذه الخطوة، يمكنك الحصول على معلومات من الجهات الفاعلة المحلية، مثل المجلس الإقليمي أو غرفة التجارة والصناعة.

كذلك يمكنك التواصل مع Bpifrance، التي يمكنها بفضل أموالها المباشرة، الاستثمار في رؤوس أموال الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة (SMEs) والمؤسسات المتوسطة الحجم (ETIs). هناك أيضًا جمعيات المستثمرين، مثل France Invest المتخصصة في توجيه المدخرات نحو الشركات غير المدرجة ، أو Les Cigales المتخصصة في الاستثمار المحلي والتضامني.

تمرير للأعلى
error: المحتوى محمي
%d مدونون معجبون بهذه: