رفوف السوبر ماركت في فرنسا فارغة من 4 منتجات أساسية

رفوف السوبر ماركت في فرنسا فارغة من 4 منتجات أساسية

يقرأ في أقل من 4 دقائق

رفوف السوبر ماركت في فرنسا تُصبح فارغة أكثر فأكثر. الحرب في أوكرانيا، التضخم، التخزين، أنفلونزا الطيور .. عناصر كثيرة تزيد من نقص بعض الأطعمة على الرفوف.

أثناء التسوق، ستلاحظ رفوف السوبر ماركت فارغة دون تجديد، فما هي المنتجات التي يجب أن تبحث لها عن بديل في قائمة مشترياتك؟!

اختفاء 4 منتجات أساسية

بدأ اختفاء المنتجات من رفوف السوبر ماركت في فرنسا، في أوائل مارس، خاصة الأغذية التي تتطلب منتجات مستوردة. بين مارس وأبريل، توسعت قائمة المنتجات لتشمل انخفاض معدل توافر الزيوت بنسبة 15٪. إليك قائمة بـ أهم 4 منتجات أثر اختفائها بشكل واضح على قوائم مشتريات المستهلكين، وأيضًا شركات انتاج الأغذية والمطاعم!

زيت عباد الشمس

رفوف السوبر ماركت في فرنسا باتت فارغة من زيت عباد الشمس، نتيجة الحرب في أوكرانيا التي هي المصدر الأول لإمدادات زيت عباد الشمس في العالم.

رجوعًا إلى يناير الماضي، سنجد أن معدلات توافر عبوات اللتر الواحد من زيت عباد الشمس، كانت بين 86٪ و 100٪. بينما اليوم، تصل إلى أقل من 2٪ في كارفور وكازينو، مقابل 49٪ في Leclerc و 92٪ في Intermarché .

أما في نيس، فالأمر أكثر وضوحًا، حيث توجد لافتة تُعلم العملاء أنه “بسبب النزاعات في أوروبا الشرقية ، يظل توريد زيت عباد الشمس معقدًا”. في إشارة للمستهلكين بعدم شراء أكثر من زجاجة واحدة لكل أسرة.

الحقيقة، أن هذه الأزمة أدت إلى تغيير وصفات العديد من المنتجات التي يدخل في تصنيعها زيت عباد الشمس، والتي تصل إلى أكثر من 2900 منتجًا، من بينها الشيبس، والصلصات.

زيت النخيل

بعد زيت عباد الشمس، كان الدور على زيت النخيل، ليختفي من رفوف السوبر ماركت في فرنسا والأسواق العالمية. يأتي ذلك نتيجة قرار اندونيسيا، أكبر منتج لزيت النخيل في العالم، بتعليق صادرات هذه البذور. أي أن البديل الحتمي بعد نقص زيت عباد الشمس نتيجة الحرب الأوكرانية، لم يعد متوفرًا!

إذا كنت لا تعرف، فإن زيت النخيل، يُشكل عنصرًا أساسيًا للعديد من الصناعات الغذائية وغير الغذائية. يمثل هذا الزيت ما يقرب من 60% من شحنات الزيوت النباتية في العالمية، وتٌتنج إندونيسيا ما يقرب من ثلثي إنتاجه في العالم.

ولكن، يبدو أن هذا الاختفاء لن يدوم طويلًا، فبعد ما أثاره القرار من ضجة كبيرة في الدول المستوردة، قررت اندونيسيا استئناف صادراتها مرة أخرى، ووعدت بتسريع العملية. يبدو أن الأخيرة تخشى فقد صدارتها لحساب ماليزيا التي استعدت لاستغلال الفرصة وزيادة صادراتها من البذور الزيتية!

الخردل

الخردل نادر على رفوف السوبر ماركت في فرنسا.. تبدو جملة مُرعبة للذواقة وحبي الاستمتاع بالطعام!

وفقًا لمعهد الأبحاث المتخصص IRI، فإن سعر الخردل قد ارتفع في عام واحد، أكثر من 9٪. بهذا يدخل ضمن قائمة المنتجات الخمس التي ارتفع سعرها بأكبر قدر في أبريل 2022 مقارنة بشهر أبريل 2021.

إذا كنت تتسائل عن سبب نقص الخردل؟ دعنا نُجيبك بكلمتين مُخيفتين بعض الشيء “الجفاف” و”الحرب”..

تعرضت كندا، أكبر منتج في العالم لبذور الخردل، لجفاف حاد في عام 2021. بالتالي انخفض إنتاجها من البذور. أما  المورد الرئيسي الآخر فهي روسيا التي قررت غزو أوكرانيا، متسببة في عواقب وخيمة أثرت على الاقتصاد العالمي بشكل واضح.

أما عن الإنتاج الفرنسي، فقد انتقل من 12000 طن في عام 2016 إلى 4000 طن في عامنا الحالي 2022. نتيجة لكل هذا، انفجر السعر من 800 يورو إلى 1300 يورو للطن، وهو ما يبرر بوضوح اختفاء الخردل، لاسيما المستورد منه، بينما تحاول الأصناف المحلية الصمود قدر الإمكان.

الجبن

خيم شبح التلوث بالبكتريا الإشريكية القولونية Listeria monocytogenes على الأسواق الفرنسية خلال الشهور القليلة الماضية. نتيجة لذلك، يمكنك ملاحظة اختفاء عدة منتجات من رفوف السوبر ماركت.

بدأت الأزمة بسحب بيتزا Buitoni المجمدة، تبعها اللحم المفروم والكوردون بلو من منتجات كارفور، ثم جاء دور الجبن لتواجه المصير ذاته. أعلنت وزارة الصحة، سحب نوعان من جبن الحليب الخام (بري وكولوميير) من مصنع جبن ماركة Graindorge؛ للاشتباه في تلوثها بالبكتيريا.

كشف الفحص عن “وجود منخفض للغاية” للبكتيريا المسؤولة عن الليستريات، وهو مرض نادر، مع حوالي 400 حالة سنويًا في فرنسا، ولكنه قد يكون قاتلًا.

لاكتشاف المنتجات الملوثة التي يجب عليك التوقف عن استهلاكها، يمكنك الدخول إلى الموقع الذي خصصته الحكومة للإعلان عن المواد الخطرة، وهو rappel conso

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تمرير للأعلى